• الختمة الجماعية للقرآن الكريم

    صورة المسألة: أن تعزم جماعة من الناس على ختم القرآن الكريم تلاوة، فتجزئ المصحف بين أفرادها أجزاءً، كل واحد منهم يقرأ طائفة من القرآن خصصت له، ثم يختم واحد منهم هذه الختمة بالدعاء، وقد يكونون مجتمعين في مكان واحد في مسجد أو غيره، وقد يكونون متفرقين في أماكن متعددة ويتفقون على ختم القرآن الكريم في وقت محدد، والمقصد الغالب من هذه الختمة هو إهداء ثوابها لميت أو مريض أو لدفع بلاء…

    1- الاجتماع على ختم القرآن الكريم مجزّءًا

    الاجتماع على ختم القرآن الكريم مع قراءة كل واحد جزءا منه يندرج ضمن إطلاق قوله صلى الله عليه وسلم في حديث مسلم: “وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده”، و(يتلون) لفظ مطلق يصدق على جميع كيفيات التلاوة، وقد نقل عن مالك جواز اجتماع جماعة يقرأ واحد ربع حزب مثلا وآخر يقرأ ما يليه (ينظر حاشية الصاوي على الشرح الصغير 1/423)، وقال النووي في التبيان ص: 103: فصل في الإدارة بالقرآن: وهو أن يجتمع جماعة يقرأ بعضهم عشرا أو جزءا أو غير ذلك ثم يسكت ويقرأ الآخر من حيث انتهى الأول ثم يقرأ الآخر وهذا جائز حسن وقد سئل مالك رحمه الله تعالى عنه فقال لا بأس به.
  • You might also like