• أنواع خانات المياه الجوفية والفرق بين كل منها

    أنواع خزانات المياه الجوفية والفرق بين كل منها

    أنواع خانات المياه الجوفية والفرق بين كل منها

    لا تزال العديد من الدول تعتمد على المياه الجوفية كمصدر للمياه، وتنفق ملايين الدولارات سنوياً بهدف استكشاف الخزانات الجوفية، وتعد الآبار الجوفية من ركائز قيام المجتمعات العمرانية والمشروعات الهندسية الكبرى، فلا يمكن لمجتمع أن يستمر أو لحضارة أن تقام إلا إذا توفر مصدر للمياه، وقد حدد الباحثون مجموعة أنواع خزانات المياه الجوفية وكانت كالتالي:
    الخزان الجوفي الأثري :
    الخزان الجوفي الأثري هو أقدم أنواع خزانات المياه الجوفية على الإطلاق، فقد كشفت الدراسات إن احتجاز المياه داخل هذا النوع من الخزانات الأرضية عادة ما يتم في فترة تكون الصخور في باطن الأرض. في أغلب الأحيان لا تكون لتلك المياه أية مصادر خارجية أو متصلة بمنبع ما.
    الخزان الجوفي الأثري
    الخزان الجوفي المعزول :
    يتكون هذا النوع من أنواع خزانات المياه الجوفية نتيجة التراكيب الجيولوجية غير المنتظمة، حيث أن الطبقات السفلية للأرض تكون بها انخفاضات وارتفاعات متعددة، ووسط منحنيات الصخور الغير منفذة تحتجز المياه فيتكون بذلك البئر الجوفي من هذا النوع، وفي الغالب هذا النوع من الخزانات يكون ذو مساحة محدودة، والمياه الواصلة إليه تكون إما من خزانات أعمق أو من خلال تسرب بطىء من فوق سطح الأرض.
    الخزان الجوفي المعزول
    الخزان الجوفي المحصور :
    هو من أنواع خزانات المياه الجوفية التي يكون جوفها مبطن بطبقات من الصخور الصماء الغير منفذة للمياه، ومن هنا تم اشتقاق اسمه “الخزان الجوفي المحصور”، إذ أن المياه المختزنة تكون محصورة بين طبقات الصخور، وفي أغلب الأحيان يكون مصدر هذه المياه بعيد جداً عن موقع الخزان، وينتشر هذا النوع من أنواع خزانات المياه الجوفية بنسبة كبيرة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة بالصحراء المصرية.
    الخزان الجوفي المحصور
    الخزان الجوفي الحر :
    من أنواع خزانات المياه الجوفية الشائعة والأكثر قرباً إلى سطح الأرض، هذا الخزان يحده من الأسفل طبقة صخرية صماء غير منفذة للمياه، أما سطحه فله اتصال شبه مباشر بسطح الأرض، فتتسرب إليه مياه الري والأمطار وغير ذلك فينتج عن ذلك تكون البئر.
    الخزان الجوفي الحر
  • You might also like