• أخنوش في زيارة إقليم تنغير للوقوف على أشغال المشاريع الفلاحية بالمنطقة


    أخنوش في زيارة إقليم تنغير للوقوف على أشغال المشاريع الفلاحية

    أخنوش في زيارة إقليم تنغير للوقوف على أشغال المشاريع الفلاحية

    قام وزير الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات، عزيز أخنوش، بزيارة ميدانية لإقليم تنغير، لتفقد أشغال العديد من المشاريع الفلاحية بثلاث جماعات، قلعة مكونة و تودغى السفلى وامسمرير، التي تم إطلاقها في إطار مخطط المغرب الأخضر، إلى جانب تدشين وحدات التبريد لمنتوج التمر و التفاح
    كما أشرف الوزير على انطلاق تتمة مشروع تنمية سلسلة التمور بواحات درعة وتودغة و المعيدر وعالية درعة وباني، حيث تم تخصيص ميزانية قدرها خمسة ملايين و خمسة آلاف درهم في البناء، ومليون درهم في التجهيزات، ومليون درهم في التجهيزات الخاصة بتوضيب التمور، فيما وصل المبلغ الإجمالي لوحدة تثمين التمور « الأشغال المنجزة والأشغال المرتقبة » حوالي 13 مليون درهم
    و بلغت المساحة المزروعة حوالي 28.766 هكتارا، موزعة بين واحات درعة وتودغى والمعيدر وعالية درعة وباني، بمعدل إنتاج بلغ 50 ألف طن سنويا، أي بنسبة 47 في المائة من الإنتاج الوطني؛ فيما بلغ التشغيل في هذه السلسة ما يناهز 57 ألف يوم عمل، بحسب المعطيات العامة المتعلقة بمشروع تنمية سلسلة التمور بالمنطقة، التي تم عرضها أمام السيد أخنوش
    و من المتوقع أن يعمل هذا المشروع، على تكثيف شجر النخيل على مساحة 17.100 هكتار، وتحسين الإنتاج من 47.6 إلى 59.1 ألف طن سنويا، فضلا عن تثمين منتوج التمور، حيث ذكرت معطيات لوزارة الفلاحة أن نسبة تقدم مشروع تنمية سلسلة التمور بلغت 85 في المائة
    و تفقد أخنوش وحدة تثمين منتوج التفاح، بالجماعة الترابية امسمرير، وتم إعطاء انطلاقة العمل بها، لاستغلالها من قبل الجمعيات والتعاونيات الفلاحية والفلاحين للحفاظ على منتوج التفاح الذي أصبح يميز منطقة امسمرير، فضلا عن إعطاء انطلاقة أشغال بناء وحدة تثمين أخرى بجماعة تلمي، بغلاف مالي إجمالي قدره 12 مليون درهم، قصد تمكين الفلاحين من تخزين وتبريد وإنتاج عصير وخل التفاح
    و تتطلع وزارة الفلاحة من خلال هذا المشروع إلى تحسين الإنتاج ليصل إلى 30880 طنا، بالإضافة إلى الرفع من دخل الفلاح، لينتقل من 4140 درهما إلى 37300 درهم، والرفع من القيمة المضافة لهذه السلسلة الإنتاجية من 11592 إلى 93771 درهما، كما أكدت وزارة الفلاحة من خلال معطياتها العامة أنها تسعى إلى خلق فرص الشغل لتنتقل من 41400 إلى 196700 يوم عمل
    أما بقلعة امڭونة، قام السيد الوزير بالوقوف على تقدم اشغال بناء دار الـــورد التي ستمكن من المساهمة في هيكلة سلسلة الورد العطري و خلق فضاء لتبادل الخبرات بين المتدخلين في سلسلة الورد العطري لفائدة 6000 فلاح بتكلفةٍ اجمالية تصل إلى 7.8 مليون درهم. وشدد على ضرورة الإسراع في إنهاء أشغال بنائها من أجل فتح أبوابها أمام الفلاحين خصوصا الصغار منهم، وتمكينهم من تثمين منتوجهم والمساهمة في الرفع من جودة الورد العطري التي تتميز به منطقة قلعة مكونة

  • You might also like