• الجالية المغربية المنتمية لجهة الشرق بالدول الإسكندنافية تطالب المسؤولين رفع ظلم الخطوط الملكية المغربية

    الجالية المغربية المنتمية لجهة الشرق بالدول الإسكندنافية تطالب المسؤولين رفع ظلم الخطوط الملكية المغربية

    Sep 24, 2017 11:43 am
    وجدة: عبدالكريم فاضيل
     توصلت الجريدة بشكاية موقعة من السيد محمد قبلي رئيس اتحاد الجمعيات المغربية بالمغرب موجهة إلى المدير العام للخطوط الملكية المغربية، ينقل من خلالها معاناة الجالية المغربية المقيمة بالدول الاسكندنافية عامة وبمملكة السويد خاصة، وذلك بعد تغيير أوقات الرحلات التي كانت تربط الدار البيضاء بوجدة ذهابا وإيابا وتعويضها برحلة أخرى تم الاتفاق عليها مع مجلس جهة الشرق بدون مراعاة أوقات وصول الرحلات من الدول الاسكندنافية، أو حتى التفكير في ظروف الجالية المنحدرة من جهة الشرق التي صارت تكابد عناء السفر لأن الرحلة بين استكهولم ووجدة أصبحت تستغرق أكثر من 30 ساعة، وهذا يعود سلبيا على الشركة من حيث مداخليها وسمعتها، في حين إن الشركات الأجنبية تنقلنا بأقل تكلفة وفي نفس اليوم. وفي هذا السياق يلتمس الشاكي من المدير أن تأخذ إدارة الخطوط الملكية بعين الاعتبار المسافرين ذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى الذين لهم أدوية تنقل في ظروف خاصة، والعائلات التي لها أطفال والنساء (نظرا لتقاليد وثقافة المنطقة)، مؤكدا أن هذه الفئات أصبحت تجد صعوبات كبرى للسفر على متن طائرات الخطوط الملكية المغربية، ولهذا يضيف رئيس اتحاد الجمعيات أنه توصل بصفته رئيسا بعدة شكاوى في الموضوع، لأننا كنا وما زلنا نحث أفراد الجالية للسفر ودعم الخطوط الملكية المغربية.

     ويحيط الرئيس في رسالته مدير الخطوط أنه سبق له وأن التقى شخصيا رئيس مجلس جهة الشرق، وطرح عليه موضوع معاناتهم، حيث أبدى رئيس الجهة استعداده وتفهمه لتقديم جميع الحلول لتقليص معاناة الجالية المغربية المنحدرة من جهة الشرق والتي تمثل أكثر من 70% من الجالية بالدول الإسكندنافية، علما حسب مضمون الشكاية أن الجيل الأول والجيل الثاني من الجالية المغربية القاطنة بالدول الإسكندنافية لا زالت نتحمل مثل هذه المعاناة، أما الشباب والنساء والعائلات فإنهم يختارون شركات أجنبية بأقل تكلفة ويصلون في نفس اليوم، والغريب في الأمر أن الرحلة الداخلية من وجدة إلى الدار البيضاء تستمر مع الخطوط الملكية لأن هذه الشركات تراعي ظروف زبنائها، وتسهر على راحتهم حتى تكسبهم. ويختتم رئيس اتحاد الجمعيات المغربية بالسويد التي تنضوي تحتها الجمعيات الآتية (جمعية النساء المغربيات ـ جمعية الشابات والشباب المغربية ـ الجمعية الثقافية الإسلامية بشارهولمن ـ جمعية المتقاعدين المغاربة ـ جمعية العائلات المغربية ـ جمعية رابطة صلة وصل - وجمعية الصداقة المغربية السويدية - جمعية الصويرة للموسيقى ـ جمعية مغرب العصر- جمعية المرأة المغربية - جمعية الأمل الثقافية - جمعية العمل التطوعي - نادي المستثمرين المغاربة بالسويد - جمعية النساء المهاجرات بمالمو.) شكايته بأنه لا يعدم المجهودات التي يبذلها ممثل الشركة في الدول الإسكندنافية، لكن ذلك لا يكفي إذا لم يتماش مع راحة المسافرين، ولهذا يطلب من إدارة الخطوط تعديل أوقات الرحلات فقط، حتى يتسنى لنا السفر في أحسن الظروف، والوصول في نفس اليوم، ونكون بذلك دعما للاقتصاد الوطني، وسنستمر كمرافعين عن خدمات الشركة بالدول الإسكندنافية. التوقيع: محمد قبلي ر ب و:F327681
  • You might also like