• مواجهات عنيفة خلال مسيرة العطش بمدينة زاكورة


    مواجهات عنيفة خلال مسيرة العطش بمدينة زاكورة

    مواجهات عنيفة خلال مسيرة العطش بمدينة زاكورة

    مواجهات عنيفة خلال مسيرة العطش بمدينة زاكورة

    سجلت مسيرة العطش التي قادها سكان مدينة زاكورة، يوم الأحد، مواجهات عنيفة بين الأمن والمحتجين بعد التحاق قاصرين للمشاركة فيها
    نظم سكان أحياء مدينة زاكورة مسيرة احتجاجية، أمام مقر العمالة، من أجل المطالبة بحقهم في الاستفادة من الماء الصالح للشرب، الذي كان شبه غائب منذ فترة طويلة، وتوفيره بالشكل المطلوب لسد احتياجاتهم من هذه المادة الحيوية
    واعتبر المحتجون أن إيجاد حل لمشكلة الانقطاع المتكرر للماء أو غيابه بات ضرورة ملحة، وأن استمرار الوضع على ما هو عليه يهدد حياة الساكنة، في ظل افتقار المنطقة للماء بسبب نضوب الآبار التي تزود مدينة زاكورة بالماء الشروب، محملين المسؤولية كاملة للجهات المسؤولة
    إلا أن المسيرة السلمية تحولت إلى عنف وشغب، وذلك بعد التحاق بعض القاصرين للمشاركة فيها، حيث قاموا برشق المحلات التجارية والسيارات وأفراد من القوات العمومية بالحجارة، وإضرام النار في حاويات الأزبال، وقطع الطريق لمنع مرور سيارات الأمن
    وأدت المواجهات مع الأمن إلى إصابة أربعة عناصر من الأمن وامرأة واحدة من المحتجين، فيما تم توقيف أزيد من 20 شخصا، ضمنهم قاصرون. كما تم تسجيل خسائر مادية تمثلت في تكسير زجاج عدد من السيارات الخاصة وثلاثة سيارات للقوات العمومية
    وصرح فاعل جمعوي كان ضمن المشاركين في المسيرة لموقع هسبريس: ’’ بعض االقاصرين هم السباقون لإثارة الشغب ورشق الأمنيين بالحجارة، لكن على الأمن أن يفرق بين من يطالب بالماء وبين من يريد الفتنة »، مضيفا أن « مدية زاكورة تسير في اتجاه الحافة وقريبا يسمع العالم صوت سقوطها إلى أسفل المنحدر، خصوصا في ظل الصمت المطبق من السلطات الإقليمية والمنتخبة والقطاعات الوزارية التي لها    http://www.agrimaroc.ma/            .علاقة بالماء الشروب
  • You might also like