• "مكتب السلامة الصحية" ينفي وجود مواد سامة في "شاي المغرب"

    الأحد 04 فبراير 2018
    نفى مصدر مسؤول من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA) وجود مواد سامة في بعض أنواع الشاي الذي يُباع في المغرب، بعدما أشارت إلى ذلك عدد من الصحف الوطنية.
    وقال المصدر في تصريح لهسبريس: "لا توجد علاقة بين التحقيق الذي نشرته مجلة (60 مليون مستهلك) الفرنسية والشاي الذي يباع في المغرب"، وشدد على أن التحقيق يتحدث عن الشاي المباع في فرنسا فقط.
    وكانت بعض وسائل الإعلام الوطنية نشرت أن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمواد الغذائية كشف وجود مواد سامة في بعض أنواع الشاي الذي يروج في الأسواق المغربية، مشيرةً إلى أن أقل أنواع الشاي تلوثاً يحتوي على بقايا من المبيدات الحشرية.
    لكن المصدر الذي تحدث لهسبريس نفى بشكل قاطع "وجود مواد سامة في الشاي في أسواق المغرب"، وأوضح أن التحقيق الذي نشرته المجلة الفرنسية تحدث عن آثار المبيدات في أكياس الشاي، وليس في أوراقه.
    وأكد المصدر أن "ONSSA"، المعني بمراقبة سلامة وصحة المنتجات الغذائية المستوردة والمروجة في البلاد، لم يصدر أي قرار أو تصريح يفيد بوجود مواد سامة في الشاي الذي يباع في المغرب.
    وشدد على أن "السوق الوطنية في حالة جيدة، والمراقبة مستمرة بشكل عاد بخصوص جميع المواد المستوردة، وتكون مشددةً حين يتعلق الأمر بالمواد المستهلكة بشكل كبير، مثل الشاي".
    ولفت المسؤول إلى أن المبيدات تستعمل في أي زراعة في العالم وهو أمر حاسم في الإنتاجية، لكنه أكد على أن هناك مبدأ احترام آجال ما قبل الحصاد (Le Délai Avant Récolte).
    ويعني بـ"DAR" تلك المدة الفاصلة بين وضع منتجات الصحة النباتية على المحصول ومرحلة الحصاد، وتتراوح هذه المدة ما بين ثلاثة أيام وثلاثة أشهر، كما توجد عدة معايير دولية دقيقة بخصوص استعمال المبيدات في الزراعة.
    يشار إلى أن المغرب يستورد ما بين 50 و60 ألف طن من الشاي سنوياً، خصوصاً من الصين، ويعتبر المشروب الأكثر استهلاكاً لدى المغاربة.
    وفي السنوات الأخيرة، شددت السلطات المغربية من مراقبتها بشكل كبير بعدما اشتكى مهنيون من عمليات تهريب وتزوير لبعض العلامات المغربية في الخارج، وإدخالها إلى السوق المحلي.
    وكانت وزارة الفلاحة قد أصدرت مرسوماً سنة 2015 يتعلق بجودة الشاي الذي يتم تسويقه وسلامته الصحية، يهدف إلى تحديث النصوص القانونية المتعلقة بالشاي لتكييفها مع المعايير الدولية، سواء من حيث الجودة أو السلامة الصحية للمنتج، وتحديد مختلف أنواع الشاي وخصائصه الكيميائية، وكذا منع إضافة الشاي المزيف.
  • You might also like