• أنشطة

    سجل المغرب تقدما مهما في مجال حقوق الانسان عامة وفي مجال حقوق المرأة على الخصوص وذلك من خلال إدراج المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الفصل 19 من دستور المملكة، ومن خلال تعديل سياساته القطاعية ايجابيا لكي تتطابق مع الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها كاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو”. وبهذا فقد تم تحقيق عدة منجزات لصالح المرأة نذكر منها المصادقة على عدة قوانين لصالح المساواة بين الرجل والمرأة (قانون الشغل 2003 ومدونة الأسرة سنة 2004 وقانون الجنسية2007وقانون الاعتراف بالمواطنة الكاملة لكلا الجنسين 2011 …)وكذا تأسيس هيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييزوتحقيق مكتسبات وإنجازات أخرى تهم المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
    ووعيا منه بالدور الفعال للمرأة في التنمية المستدامة يعمل المغرب من خلال برامج وسياسات القطاعات الحكومية والمجتمع المدني على النهوض بجميع المجالات ذات الصلة. في هذا الاطار تمتالمصادقة على الخطة الحكومية للمساواة “إكرام” والتي تعدخريطة طريق لترجمة الالتزامات المعبر عنها في البرنامج الحكومي للفترة بين 2012 و2016.وتتضمن هذه الخطة8 مجالات تمكن من التنزيل الديموقراطي لمقتضيات دستور 2011 والتزامات المغرب لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. ومن بين هذه المجالات، المجال الأول الذي يهم مأسسة ونشر مبادئ الانصاف والمساواة والشروع في إرساء قواعد المناصفة.
    ولتفعيل مأسسة المساواة بين الجنسين قامت الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء بإبرام اتفاقية شراكة مع هيأة الأمم المتحدة للمرأة من أجل إعداد استراتيجية مأسسة إدماج مقاربة النوع في قطاع الماءوالتي توجد في طور الاعداد. ستمكن هذه الاستراتيجية من إعداد برامج متكاملة لإدماج مقاربة النوع في تدبير الموارد البشرية للقطاع وفي كل برامج ومشاريع تنمية الموارد المائية بالمغرب التي يسهر على إنجازها كل من قطاع الماء ووكالات الأحواض المائية. كما قامت الوزارة بتعيين نقط الارتكاز على الصعيد المركزي والجهوي لمأسسة مقاربة النوع والتي تتكون من المدراء المركزيين لقطاع الماء ومدير تعميم تزويد الساكنة القروية بالماء بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ومدراء وكالات الأحواض المائية.
    ولتحسيس نقط ارتكاز مأسسة النوع بالقطاع بأهمية إدماج مقاربة النوع في برامج ومشاريع تنمية الموارد المائية أعدت الوزارة بتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي والوكالة البلجيكية للتنمية (CTB)برنامج متكامل لدعم قدرات المسؤولين والأطر بالقطاع لإدماج هذه المقاربة التي ترتكز بالأساس على ركائز حقوق الانسان. وبهذا تم تنظيم ورشتين، الورشة الاولىفي 11 دجنبر 2014 في موضوع “المرأة /الماء: إدماج مقاربة النوع في التدبير المندمج للموارد المائية”والورشة الثانية في 7 أكتوبر 2015 لدعم قدرات اخدي القرار في مجال مأسسة النوع الاجتماعي. كما يتم تكوين رؤساء المصالح والأطرعلى الأدوات والاليات المعمول بها دوليا لإدماج مقاربة النوع الاجتماعي في الميزانية السنوية لقطاع الماء ووكالات الأحواض المائية والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لتحقيق مساواة حقيقية على الصعيدين المركزي والجهوي والمحلي.
    ولتفعيل المجال 5 من الخطة إكرام الذي يهم تطوير البنيات التحتية لتحسين ظروف عيش النساء والفتيات، مكنت المجهودات المبذولة في إطار تعميم تزويد الساكنة القروية بالماء الصالح للشرب من رفع الإمدادات بهذه المادة الحوية بالوسط القروي إلى 95٪ أواخر سنة 2015 مما كان له عدة آثار إيجابية على الساكنة وخاصة فيما يخص تمدرس الفتيات و إعطاء فرص للنساء لمزاولة أنشطة أخرى مدرة لعائدات مادية مما يساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية محليا وجهويا. وفي نفس المنهاج مكن البرنامج الوطني لتجهيز المدارس القروية بالماء الشروب والصرف الصحي من تجهيز أكثر من 3500 مدرسة كان له الأثر الايجابي على تمدرس الأطفال وخاصة الفتيات. ولدعم المشاريع الجهوية والمحلية يقوم قطاع الماء بالدعم التقني للمجتمع المدني للتنمية المحلية للموارد المائية والنهوض باالاوضاع الاقتصادية بالمناطق المستفيدة.
    من جانب آخر، وعلى المستوى المهني فالإشراك العادل للنساء والرجال في اتخاذ القرار وتدبير وتسيير المشاريع ذات الصلة بالماء، إضافة إلى الرفع من نسبة تموقع النساء في مراكز القرار ومن تمثيليتهن في الوظائف والمهام المتعلقة بالتدبير المندمج للموارد المائية من شأنه الرفع من مستوى الشفافية وتعزيز الحكامة الجيدة في هذا المجال. وبهذا قام قطاع الماء في إطار التعيينات بمناصب المسؤولية عن طريق تقديم الطلبات وإجراء مقابلات الانتقاء أكثر من 40٪من مناصب رؤساء المصالح والأقسام للأطر النساء مما يحقق المجال 7 من الخطة إكرام الذي يهم الولوج المتساوي والمنصف لمناصب اتخاد القرار الإداري والسياسي والاقتصادي.
  • You might also like