• تهافت تجار السمك

    تهافت التجار على تخزين الأسماك يرفع الأسعار قبل حلول رمضان
    دفع تهافت تجار السمك بالجملة إلى تفضيل تخزين كميات متزايدة من السمك الأبيض، تحسبا لتزايد الطلب على استهلاك المنتجات البحرية خلال شهر رمضان، إلى رفع أسعار سمك الميرلان وفواكه البحر والقرب بنسب تراوحت ما بين 5 و10 في المائة.
    وشددت مصالح المراقبة المحلية التابعة لوزارة الداخلية مراقبتها على أسواق المواد الاستهلاكية على بُعد أقل من 12 يوما من بداية شهر رمضان، من أجل تفادي ارتفاع الأسعار بشكل عشوائي.
    وقال مسؤول من عمالة مقاطعات مرس السلطان الفداء إن مصالح المراقبة تركز على رصد أي مخالفة في تعليق لائحة الأسعار ومحاربة ظاهرة تعدد الوسطاء، مؤكدا أن الارتفاع الذي تشهده أسعار الأسماك يرتبط في شق منه بظاهرة المضاربة التي تتسبب بشكل مباشر في ارتفاع الأسعار، وكذا بتوقف عمليات الصيد البحري في الأسابيع الماضية بسبب الظروف المناخية غير المواتية.
    وعبّر مجموعة من باعة التقسيط من أن تطال موجة الارتفاع سمك السردين، الذي سجلت أسعاره مستويات قياسية غير مسبوقة خلال شهر رمضان؛ وهو ما تسبب في تراجع حجم الاستهلاك بشكل ملموس للسردين.
    وأكد باعة التقسيط أن معظم تجار الأسماك بالجملة يلجؤون خلال الفترة الحالية إلى تخزين السمك الأبيض وفواكه البحر بكميات كبيرة في وحدات التبريد، من أجل عرضها بأسعار خيالية في شهر رمضان.
    وتشير أرقام المكتب الوطني للصيد إلى أنه بالرغم من كون المغرب يعتبر من أكبر منتجي الأسماك في العالم (الرتبة الـ25)، فإن متوسط استهلاك المواطن المغربي من هذا المنتج لا يتعدى ما بين 10 و12 كيلوغراما في السنة.
    ويظل هذا الرقم بعيدا عن متوسط الاستهلاك العالمي من الأسماك، والذي يصل إلى 17 كيلوغراما في السنة، حسب منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.
  • You might also like