• التهميش في شاطئ "سيدي وساي" يُنفر المصطافين بآيت باه

    التهميش في شاطئ "سيدي وساي" يُنفر المصطافين بآيت باها
    في غرب إقليم اشتوكة آيت باها، يقع شاطئ "سيدي وساي"، ضمن نفوذ قيادة ماسة، ويُعد إحدى وجهات الاصطياف المفضلة لساكنة الإقليم والمناطق المجاورة، لما يزخر به من مؤهلات وبنيات استقبال. وتشهد هذه الفترة من السنة توافد أعداد بشرية كبيرة على هذا الشاطئ، بُغية قضاء أوقات استجمام والاستمتاع بمياه المحيط الأطلسي، فاكتسب بذلك شهرة محلية وجهوية وحتى وطنية، لكن واقع البنية الشاطئية وتراكم النفايات ورداءة الطريق وأشياء أخرى، أمور كافية ليُغيّر المرء وجهته إلى وجهة تحترم حق المصطاف في تمضية فترة من عطلته بفضاء شاطئي يحترم على الأقل آدميته.
    فمع بداية كل موسم اصطياف، تتكرّر معاناة القاصدين لشاطئ "سيدي وساي"، وتزداد البنيات المتوفرة رداءة، ويغيب الاهتمام بهذا الفضاء. فقد انتشرت الأزيال بين الدور وعلى رمال الشاطئ، وعمت الفوضى أرجاء المكان، من غير تنظيم للأنشطة الموسمية التي تنتعش في فصل الصيف، ورفعت بعض السلوكات المستفحلة طابع المحافظة الذي ظل لصيقا بالفضاء إلى عهد قريب؛ ما جعل كثيرا من الناس يصرفون عن قصد المكان ويبحثون عن بدائل للاصطياف.
  • You might also like